Tuesday, July 14, 2009

انت عمري

هو و هي ، يدفع كرسيها المتحرك عبر المدخل ، ليشعرا بتناقض الأجواء بين الجو المغبر و برودة التكييف التي اصبحت مصدرا لآلام الأكتاف ، يخبر السائق بأن ينتظره ، يدفعها رغم الم رجله الذي يمنعه من المشي سريعا ، عند المدخل الاسود ، و المرايا المزخرفة بكلمات كانت سببا لتوفيق رأسين بالحلال باسم الحب ، توقفا لبرهة الى ان اشار لهما بأن المدخل من هنا
الإضاء الخافتة ، و الديكورات الداكنة ، وقفا لتعتاد اعينهما على الظلام ، فصدح صوت اثار بركان مشاعر و ذكريات " على قد الشوق ، و ليالي الشوق " ، صوت ام كلثوم انزل راسه و همس بأذنها : ها شرايج ؟!؟!؟!؟ ابتسمت و هي تتذكر فستانا اشترته من " ماي ليدي " ، و بوستيجا سهرت الليل و هي تلفه بالفير لعمل خصلات لولبية لتركبه لها "أم هدى " اشهر كوافيرة بالكويت تزيد من كثافة شعرها المخملي و حذاءا "غلادياتر " كالذي يلبسنه بنات اليوم ،
و جسما ملفوفا لم يعرف مطاعم السوشي و الماكي و بشرة نقية و عينا قد خطتها بكحل اسود .

تجولا بالمعرض ووقفا عند الصور و هو يقرأ لها المعلومات حيث ان عيناها لم تعد تستطيع القراءة في هذا الظلام . يحبها ، هي تعلم فد بدأ الحب بكلمات اغاني ام كلثوم تعلم عندما كانت تستمع الى الحفلة بالراديو ، بأنه يستمع اليها في نفس الوقت ، و تعلم بأن كل عبارة حب و عشق تعنيها هي . اهداها اسطوانة فرحت بها و احتفظت بها بداخل خزانة حبها .

تأملت الصور المعروضة و التي تحكي تاريخ هرم رابع ، و ابتسمت لوجود عدد من الفتية و الفتيات مندمجين و تعلم ان كلا منهم سيعيش قصة حب تلهبها كلمات اغنيات و لكن اي اغنيات ......

اغروقت عيناها بالدموع لرؤيتها لعامليين اثنين من الجنسبة المصرية احدهم كان يقرأ للآخر خطاب الملك فاروق لأم كلثوم حيث انه لا يستطيع القراءة و احست بصعوبة الغربة .


افاقت على صوته و هو يندندن مع الأغنية " انت عمري اللي ابتدى بنورك صباحه " رفعت رأسها له و ابتسم لها ، مازال قلبها يدق لإبتسامته رفعت يدها و امسك بها ، تحسس التجاعيد اللتي ظهرت بيدها و هو يغني . و شرد في فكره

يعشقها ، و هذا المعرض اثار مشاعر هذا الحب الخالد ، فخور بأنه الأول في حياتها ، بأنه الوحيد في حياتها ، بأنه الأخير و لا احد لا قبله و لا بعده امتلك قلبها حتى احفادها لا يمتلكون قلبها مثلما يملكه و اغاني ام كلثوم كانت كالسحابة البيضاء التي تحملهما طوال فترة زواجهما اقصد عشقهما .

اما هي نعم كانت الحب الأول في حياته اول كلمة حب ، اول لمسة ، اول قبلة و ......................

قطعت حبل افكاره : قاعد تسمع ؟؟؟؟

هو : هلا ؟؟؟

"كانت الأيام في قلبي دموع بتجــــــــــــري

وانت تحلالك دموعي وهي عمـــــــــــــــري

ياما هانت لك وكانت كل مــــــــــــــره

تمحي كلمة من أماني فيك وصبــــــــــــري

كلمة لما راح الهوى ويا الجـــــــــــــراح

واللي قاسيته في ليلي اتنسى ويا الصبـــاح

هو : ها ام فلان !!! عمرج ما حبيتي لسه فاكر ؟؟؟؟ اشفيج زعلانه علي ؟؟

هي : عمري ما حبيتها بس حسيتها بهالتاريخ 23\مايو\ 1998


في هذا التاريخ ، بعد 27 سنه في سحابة عشق اغاني ام كلثوم ، علمت بأنها ليست الأخيرة فقد تزوج من فتاة صغيرة لا تعرف من كلمات اغاني ام كلثوم الا
انت عمري "







هذي القصة من وحي الخيال حيث حاشني الإلهام بعد زيارتي لمعرض ام كلثوم : )

7 comments:

New Bride said...
This comment has been removed by the author.
aL-NooR . said...

انت عمري ..تحفتها ..
عيل ما شفتي ..ابوي و امي
لما فتحوا "الهرم الرابع " بال360
اندماااااااااج
و شرح .. جنا ابوي صاحب المعرض

احببت السرد
******
:D

ولد الديرة said...

ما فهمت

!

مو اول مرة لا تحاتين

جنون الكويت said...

قصه جميله ضليت لي اخر سطر انطر يمكن في تكمله هههههههههههه
انا بعد زرت المعرض في مجمع 360 الديكورات عجبتني وايد

c'est la vie said...

i went to the exhepition the second day i read your story and i saw a man pushing his wife in a wheele chair ,same seen you wrote about so my emagination went far and i was stairing at them :)

New Bride said...

Al-Noor : الله يخليهم لج و يطول بعمرهم
انا ابوي جذي بدع قام يشرح و اشتط حده

مشكوره حبيبتي

ولد الديرة : هاها ميخالف

جنون الكويت : لا ماكو تكمله :)

c'est la vie : :) thanks for your time reading my post and am glad u liked it

Busami said...

قصة ممتازة.. لو قدر لي أن أمر دون أترك نقداً صامداً لقلت أن التركيز ضاع في في سرد بعض التفاصيل التي لا تمت للإيحاء والانطباع والشعور الداخلي بقدر ماهي وصف (للموضة) السائدة.. فاشتبك المفهوم الاصطلاحي للقصة والقصة القصيرة. تحياتي لبيتك الصغير والكبير وكل عام وأنت بخير